لماذا "قاب قوسين" ؟

Printer-friendly versionSend to friend

نزعم أن فكرة انشاء موقع ثقافي "مختلف"، يمليها واقع قائم يزخر بالخيبات والقلق الممض، كما هو مفعم بتطلعات جياشة، ولا تعكس الفكرة حاجة ذاتية للقائمين على الموقع.

ثمة حاجة "موضوعية" أكيدة، الى منبر عربي  تتلاقى  وتتفاعل فيه التجارب الإبداعية والأفكار الخلاقة والمتابعات الدؤوبة والمتعة البصرية، بغير عشوائية، ودون تزاحم بالمناكب، وبمنأى عن التكرار واختلاط الضعيف بالجيد. 

مع  تزايد  لجوء المبدعين الى الانترنت قراءة وكتابة وبحثاً ونشراً، وبالإفادة من مطواعية ومباشرة الشبكة العنكبوتية ، فإن النشر الالكتروني المؤطر لا العشوائي، يلبي ما تقصر عنه المطبوعات الورقية في المتابعات وتناول المستجدات، ويجمع ما لا تجمعه تلك المطبوعات إذ يجتذب أعداداً أكبر بما لا يقاس من القراء والمتصفحين، وبين هؤلاء نسبة غير يسيرة من المتذوقين طالبي المتعة الفنية ومن مبدعين وأصحاب مواهب. وهو ما حدانا الى خوض هذه التجربة ( بعد أربعة عقود في  معترك الصحافة الورقية!) وذلك بالتفاف أخوي نزيه، ودعم معنوي كريم من كوكبة أصدقاء وزملاء في المشرق والمغرب العربيين.

ننحاز الى حرية التعبير والحق في تداول الابداع والأفكار، والى التعدد والتنوع الثقافي كشرط للتفتح والازدهار وقبل ذلك كضامن لحياة لائقة بالبشر الأحياء.

التجديد خيارنا وهويتنا، وننحاز بالقدر ذاته الى الجيد في الإبداع والى ما يمتلك السوية الفنية ،والنظر النقدي النابه والرصين، ولا نرى التجديد موضة أو استسهالاً في مباشرة  التعبير الأولي عن هيامات ورغائب تقف دون عتبة التحقق الفني.

نحترم أصحاب الأسماء، احترامنا في الأصل لآثارهم وقد كرسوها بجدارتهم ومواظبتهم ، ونفسح لهم المجال و"صدر البيت". على أن البيت في ارتساماتنا  شاسع فسيح الأرجاء،  بل إنه دافىء جيد الإضاءة شتاءً، حسن التهوية ومفتوح الأبواب في بقية الفصول،ينادي المواهب الجديدة والأسماء "غير المكرسة" للحضور والمساهمة. وفي حُسباننا أن هذاالموقع يكتسب الجدارة وفق  شروط في مقدمها تعريف القارىء بمواهب "مجهولة"، وتمكينها من الفرصة التي تستحقها .

 لماذا اخترنا اسم "قاب قوسين"؟.

  نرجو أن لا نخيب الظن، بمفاتحة القارىء العزيز والكاتب الشريك، بأن ليس ثَم ّسبباً بعينه وراء الاختيار. لو كان يسعنا تقديم الموقع بغير اسمٍ له، لفعلنا، وتحررنا من أية أفكار وانطباعات مسبقة قد يثيرها عنوان ما، وقد  تشوش على الاتصال والتواصل.

 في وهمنا أن ما يحدد الهوية ويبلورها في نهاية الأمر، هو طبيعة أداء الموقع، مستواه، محتواه وشكله.. لا اسمه أو عنوانه أياً كان هذا الاسم أو العنوان. وربما كان هاجسنا الدفين في الوقوع على اسم"قاب قوسين" وتخيّره، هو السعي لرفع حالة الترقب ووتيرة العزم لدى المبدع والمتلقي، فنحن على مقربةٍ من الحلم أو الهاوية، من الأفق أو من التيه. والأمر منوط إما بجسارتنا في تعظيم مواطن الجمال في المكان وفي النفس البشرية وفي الطبيعة، أو الاستسلام للبلادة والعيش العضوي، والاكتفاء برش قطرات من العطر على مستنقع، كما ذهب شاعر حديث قبل نصف قرن. غني عن القول إن مسعانا ومرمانا هو  الخيارالأول.

كان لا مناص من التعريف بهذا المشروع وفق أعراف النشر. والمشروع في منزلة مغامرة شبه فردية، دون أدنى صلة أو ارتباط بأية جهة أو مجموعة أو مؤسسة أياً كانت صفتها.

كما هو جلي مما تقدم فليس لدينا الكثير لنقوله، على أن طموحنا ومخططنا ينطوي على الكثير مما نعتزم فعله.

 

محمود الريماوي

(رئيس التحرير)

mdrimawi@yahoo.com

editor@qabaqaosayn.com