"أهب وجهي للفوضى" جديد الشاعر نزار كربوط

صدر حديثا عن دار مرسم بالمغرب للشاعر نزار كربوط مجموعته الشعرية الجديدة بعنوان " أهب وجهي للفوضى ".  وذلك بعد ديوانه الثالث " سقف من فراشات " الذي ترجم الى الفرنسية وصدر بباريس. في هذا العمل الشعري الجديد ، تناول  الشاعر ثيمة الوجه كعمود فقري ترتكز إليه جل القصائد وتلتحم في ما بينها . "أهب وجهي للفوضى" هو عنوان يطرح مجموعة من الأسئلة الوجودية ويحيلنا على تركيب مجازي يجعل من الوجه مختبرا للفوضى الخلاقة وأداة للتعبير عن شعرية الوجه الإنساني.
 
من الديوان:
سِيُورَانْ
كَمَا عَوَّدَتْنِي أَزِقَّةُ مُونْمَارت  
صِرْتُ أُلاَحِقُ ظِلاَلَ 
كُلّ من عَبَر جِسْرَ الجَمِيلاَتِ 
وَفِي وَجْهِهِ زِلْزَال مِنَ النَّبِيذِ   
أَنْظُرُ 
إِلَى طَيْفِ سِيُورَانْ 
وَهُوَ يُزْعِجُ النَّائِمِينَ 
أولائك الذِينَ يَرْسُمُونَ أَشْجَارَ اللَّوْز 
عَلَى شَاشَة الهَاتِفِ النَّقال 
وَيَتَبادَلُون اللَّيْكَات 
في مُسْتَشْفَى المَجَانِين
 
صِرْتُ أَشْحَن قَلْبِي فِي مَحَلَّاتِ لُعَبِ الأَطْفَال 
تَقْذِفُني ابْتِسَامة عَابِرَةٌ لَم تَكُن لِي
وَتُرَوِضُنِي قِطْعة سُكر عَلَى الانْحِنَاء 
أَمَامَ عَسَلِ السَّيِّدَات 
صِرت أَقْرَأُ الأَلْوَانَ بِفَمِي 
أَتَذَوَّقُ 
حَلْوَى النُّورْمَانْدِي بِفَمِي 
وَأَكْتُبُ وَجْهِي
بِفَم لَيْس لِي.