اغـتِـيـابُ قـصـيدة

جمال مصطفى*

 

قـالَ : باتَ الهلالُ عـنْـدكِ منجَـلْ
كي يَـكونَ الحصادُ أبهى وأجـمَـلْ 

 

فَـتَـصَـدَّتْ بِـ :  لا بَـيـادرَ عـنـدي
وتَحَـدَّتْ : قُـلْ مَطْـلَعـاً منْهُ أفضلْ

 

إنَّ  رُبْـعـي  وأنتَ  أدرى  لَـخـالٍ
أنتَ مَـن جـاءَ مَـرّةً  بالـسَـمَـنْـدلْ

 

ليسَ يَخلـو ورُحْتُ أشرَحُ : فـيـهِ
كَـلَّ حـيـنٍ مِـن الـزوابـعِ  مِـغْـزلْ 

 

يـا لَـرَنْـثـى :  قـصـيـدةً   وفُـراتاً
هـلْ أنا دونَ مـائهـا غـيرُ جَـرْدَلْ 

 

هيَ سَـوّتْ كَـمـا  تَـشا  زَمَـكـاناً 
فـيـهِ راحَـتْ  إلــهــةً  تَـتَـجَـوّلْ 

 

قَـبْـلَـهـا سـوداً الـثُـقـوبُ ولـكـنْ
أسرعَ الضوءُ  بَـعْـدَهـا فَـتَـسلّـلْ

* شاعر من العراق مقيم في الدنمارك.