الآخرون هم الشعراء

بن يونس ماجن*

 

وداعا ايها الشعر
يا صديقي البوهيمي
فلطالما تسكعت
وحملت أثقالهم
يا سيزيفي البطل
لقد خدعوك بتفاهاتهم
وخانوا الأمانة المنوطة بهم
هل تعلم أن البحر لا يهدر
الا اذا غدرت به الأمواج
ولا يغضب اإا اذا خانته
الحيتان مع حورياته
والأفاعي لا تعض
الا اذا وخزت جحورها
واذا عطش السراب
فانه يتودد الى رذاذ المطر
واذا لهب العشق الوردة
فانها تلجأ الى الفراشة
 رغم حماقاتها مع نور الشمعة
 يا صاحبي لقد رأيت النور
في الدهاليز المظلمة
وترعرعت بين الأشواك الدامية
قاومت كل الحداثات
لقد اغتالوك على منابرهم
وخنقوك بأمسياتهم
دخلو أجواءك
دون استئذان
فوضعوا أقدامهم
على حقل من الألغام
ووضعوا الشوك المدمي في بحورك
وفي دواوينهم
قطعوك اربا اربا
 
وداعا أيها الغجري
الحائر بين ملائكة النعيم
وشياطين الجحيم
هل تعلم انهم يرقصون
على مزامير الملحدين                                              
 ويشيعون جثمانك  
 في محافل المخمورين  
ورغم ذلك كله
فمن غرف من بحورك فهو ثمل 
ومن دخل ابياتك فهو أمن 
فلا تضجر من المجانين
لقد كذبوا ولو صدقوا
ودع الإلهام وحده  ينصفك
 
* اديب من المغرب مقيم في لندن.