الجمهور على خشبة المسرح (أقاصيص)

أحمد علي بادي*

 

قيود
اضطربت العنكبوت فاهتز بيتها، ووقف الفأر على قائمتيه الخلفيتين مشرئب العنق، وإلى ثقبه في الجدار تراجع الصرصور؛ كان سوط الجلاد قد سقط أرضا حين انتصب السجين بقامته فجأة.
 
حرية
ستشرب البحر، تذكر قول العرافة؛ في مكانه المتلفع بالظلام كانت تأتيه الأخبار عن ثورة أمست ثروة؛ اتجه نحو السجان وقبّل يده: أرجوك لا تدعني أخرج من هنا.
 
مستنقع
تمددنا خلف المتاريس كتماسيح خارجة من مياهها. رشاشاتنا تمطر نارا، والأعداء أوراق خريف تتساقط حتى صرنا قاب قوسين من الحسم، ولم نعد نسمع للذئاب صوتا؛ أخذ الرصاص من خلفنا بالعواء.
 
ثورة
أسدل الستار؛ على خشبة المسرح يقف الجمهور، والممثلون يغادرون القاعة.

* قاص من اليمن.