جامعة نيويورك تتهيأ لنشر 23 ألف كتاب عربي رقمياً

كشفت مكتبات جامعة نيويورك، الجهة البارزة في مجال تطوير المكتبات الرقمية،

 
الأحد 10 يونيو 2018، عن تقديم “مؤسسة كارنيغي”، وهي مؤسسة خيرية في نيويورك، لمنحة لها بقيمة 500 ألف دولار أميركي بهدف دعم مشروع “المجموعات العربية على الإنترنت”، الذي يعد بمثابة مكتبة رقميَّة عامة للكتب المؤلَّفة باللغة العربية، حيث تضم محتوى عربي في مختلف المجالات العامة.
ويهدف مشروع “المجموعات العربية على الإنترنت” إلى عرض ما يقارب 23 ألف كتاب من جامعة نيويورك وجامعات أخرى مشاركة، وتوفيرها للجمهور من خلال الموقع الإلكتروني لـ”المجموعات العربية على الإنترنت”، وانطلق المشروع عام 2013 نتاج لتعاون بين جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة نيويورك، بتمويل من جامعة نيويورك أبوظبي.
وتم حتى يومنا هذا، نشر ما يقارب من 8200 كتابًا ضمن الموقع، تغطي أكثر من 5 آلاف موضوع، إلى جانب ألفي كتاب إضافي خضعت لعملية التحويل الرقمي وتجري معالجتها حاليًا لتُنشر لاحقًا، ويتولى قسم الخدمات التكنولوجية للمكتبات الرقمية التابع لجامعة نيويورك شؤون تطوير وإدارة الواجهة الإلكترونية للمشروع بهدف جعلها بوابة إلكترونية توفر إمكانية الوصول أمام الجميع من مختلف أنحاء العالم، وتتوقع جامعة نيويورك وصول المشروع إلى هدفه المتمثل بطرح 23 ألف كتاب بحلول نهاية عام 2020.
وصرّحت رئيسة مكتبة جامعة نيويورك ، جيني دانيلسون، قائلة: “يكتسب موقع المجموعات العربية على الإنترنت شعبية متنامية في منطقة الشرق الأوسط، في ضوء الصعوبات التي تشهدها المنطقة من ناحية الوصول إلى المكتبات، وبشكل خاص خارج المدن الكبرى.
وتعمل جامعة نيويورك على رقمنة الكتب العربية من المكتبات الأكاديمية التابعة لستِّ مؤسسات علمية رائدة، هي، جامعة نيويورك وجامعة كولومبيا وجامعة كورنيل وجامعة برنستون والجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الأميركية في القاهرة، وتتنوع مواضيع الكتب لتشمل مجالات الرواية والشعر والأدب والنقد والثقافة والمجتمع، والاقتصاد والتاريخ والقانون والسير الذاتية واللغة العربية وقواعدها.
وستتوفر جميع الكتب أمام الجمهور، وتتنوع تواريخ تأليفها من المؤلفات القديمة وصولًا إلى تسعينات القرن الماضي، وتتصف معظم الكتب القديمة بكونها نادرة وبحالة حساسة، وبأنها لم تعد متوفرة ككتب مطبوعة، لذا يحرص مشروع “المجموعات العربية على الإنترنت” على حماية محتوى هذه الكتب وحفظه بشكل رقمي ليضمن وصوله إلى الأجيال القادمة.
تأسست مؤسسة كارنيغي في نيويورك عام 1911 على يد رجل الأعمال البارز ورائد الأنشطة الخيرية أندرو كارنيغي (1835 – 1911)، وتعمل حاليًا تحت قيادة رئيسها فارتان جورجيان، وتركز مؤسسة كارنيغي في نيويورك على المجالات ذات الأهمية البالغة والمستمدة من إرث مؤسسها، التي تشمل السلام العالمي وتطوير العلم والمعرفة وإرساء ممارسات الديمقراطية القوية.
وأكّدت عميدة مكتبات جامعة نيويورك، كارول ماندل، “نحن فخورون لحصول مشروع “المجموعات العربية على الإنترنت” على الدعم من مؤسسة كارنيغي، التي اشتهرت بكونها الجهة المموِلة للعديد من مشاريع التحول الرقمي الهادفة لتعزيز الوصول إلى الموارد العلمية المختلفة، وتسهم هذه المساعدة السخية في تقديم مجموعة مكتبية أوسع من المنشورات باللغة العربية إلى شريحة أوسع من الناس، وتوفيرها بشكل مجاني بين أيديهم وفي أي مكان عبر شبكة الإنترنت”.
وتشمل شريحة متابعي مشروع “المجموعات العربية على الإنترنت” الرئيسية كلًا من الجامعات ذات البرامج التعليمية باللغة العربية من مختلف أنحاء العالم، ومؤسسات التعليم الثانوي في الشرق الأوسط والقراء العرب في جميع أرجاء العالم، ويحتضن الموقع مستخدمين من كافة أنحاء العالم، بما فيها الصين وفيتنام وآيسلندا، إلّا أن الغالبية الكبرى من المستخدمين هم من منطقة الشرق الأوسط، حيث يشكلون 80% من عدد المستخدمين الكلي للموقع.
 
عن الانترنت.