حول مسألة الحرية On The Question of Freedom

إيفغيني إيفتوشنكو*
ترجمها عن الانجليزية: صالح الرزوق**
 
رماد داشو يحرق قدمي
والإسفلت يدخن تحتي
والرؤوس الحربية ، الحراب تتغلغل
تحت أظافري.
سأمشط خصلة سائبة من شعري الغزير
وأنا نفسي سأدخن
مصلوبا كالمسيح على أجنحة القاذفات المقاتلة
التي تطير عبر هذا الليل لتقتل أبناء المسيح
جلدي يرتعش 
كما لو أنها فيتنام
يرتعش من الانفجارات
التي تكسر لي  ظهري و أضلاعي
وجدار برلين يركض في داخلي.
هل أنت تكلمني عن الحرية؟. هذه أسئلة فارغة
تتكاثر تحت مظلات القنابل  التي تسبح في السماء.
من العار أن تكون حرا في هذا العصر
أسوأ لك بمائة مرة من أن تكون عبدا لعصرك
نعم أنا عبد لنساء من طشقند
ولرصاص دالاس و لشعارات بكين
ولأرامل فيتنام  لنساء روسيات
مع  مشاهد على جانب الطريق ومناديل تعصب العيون.
نعم أنا لم أتحرر من بوشكين وبلوك
ولم أتحرر من ولاية ميريلاند ومحطة زيما
ولم يطلق سراحي الشيطان أو الله
ولم أتملص من جمال الأرض أو قذاراتها.
نعم أنا عبد  أتعطش  للحصول على منديل رطب أمسح به وجهي،
وعبد لرؤوس كل ألسنة اللهب والجزارين في العالم.
نعم أنا عبد  لشرف كل أكواب الشراب المكسورة
وكل السيئين على الأرض.
وربما يحبني الناس لهذا السبب
لأنني أنفق حياتي
(ليس بلا آثار عند  هذه البوابة الحديدية)
وأمجد العبوية في
صراعها الحقيقي من أجل الحرية.
 
* شاعر روسي (1932 ـ 2017) توفي  مؤخرا، ويعتبر في طليعة شعراء روسيا المعاصرين ، ومن ابرز  المعترضين على الحكم الشمولي الذي اتسم به الاتحاد السوفياتي. ترجم القصيدة  عن الروسية لورنس فريلينغيتي وأنتوني كين، المصدر مراسلات خاصة مع الأستاذ فيليب تيرمان أستاذ الأدب الحديث في جامعة كلاريون.
 
** أديب ومترجم  من سورية.