دعوات في المغرب لمقاطعة مهرجان "موازين" وإدارة المهرجان ترُد

لم تعد "حملة المقاطعة" الشعبية التي أطلقها ناشطون مغاربة

 
مقتصرة على ثلاث شركات للحليب والماء والوقود، بل تعدتها إلى المطالبة بمقاطعة مهرجان "موازين" الموسيقي، المرتقب الذي يعد الأضخم من نوعه على المستويين العربي والأفريقي. تلك الدعوات لمقاطعة المهرجان المزمع تنظيمه بين 22 و30 يونيو/حزيران الجاري استجاب لها عدد من الفنانين المغاربة.
ومنذ أيام قليلة أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة أخرى لمقاطعة حضور مهرجان "موازين" لهذه السنة؛ احتجاجا على ما يقولون إنه "هدر للكثير من الأموال" في هذا المهرجان، وأن الفقراء أولى بهذه الأموال من المهرجان. وأطلق هؤلاء الناشطون وسم "خليه يغني بوحدو" (دعه يغني وحده)، متبوعا بعبارة "مقاطعون/لنغير سلوكنا". كما تداولوا منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق التراسل الفوري واتساب تقول "لا نريد غناء، نريد وطنا نعيش فيه بسلام، موازين بلا جمهور الضربة القاضية". وعرفت هذه الحملة تجاوباً من بعض الفنانين المغاربة المقرر مشاركتهم في "موازين"، وفنانين أعلنوا مقاطعة المهرجان.
وأعلن الفنان المغربي الشاب حمزة الصاوي، خريج برنامج "عرب أيدول"، مقاطعته المهرجان، الذي كان مقررا أن يحيي إحدى سهراته إلى جانب الفنانة الإماراتية أحلام. وكتب الصاوي على صفحته في فيسبوك "أنا ابن الشعب، كنت سأصعد ضيفا مع أحلام في موازين، لكن ما دام الشعب مقاطعا، فحتى أنا مقاطع، والله لن أصعد هذه المنصة"، مضيفا "الأرزاق بيد الله". من جهتها، قالت لطيفة رأفت (إحدى أشهر الفنانات المغربيات) إنها لن تشارك في المهرجان حتى يتم تسوية الأوضاع في المغرب.
 
أولاد الشعب
وجوابا على سؤال على حسابها بفيسبوك حول مشاركتها في مهرجان موازين، قالت لطيفة رأفت "لا أحتاج إلى أن أجيب، لأن الرد واضح، لا يمكن أن أكون متضامنة مع أولاد الشعب وأشارك، أكيد لا ولا ثم لا حتى تسوى الأوضاع في بلادنا". وأضافت "أموال موازين هناك مجالات كثيرة أولى بها".
في مقابل ذلك، نشرت الصفحة الرسمية لمهرجان "موازين" على موقع التواصل الاجتماعي "أنستغرام"، تصف المهرجان بـ"مهرجان الشعب".
وقالت إن "مهرجان موازين هو مهرجان الشعب، إذ يمكن الجميع من حضور السهرات، والحفلات الفنية. وتعتبر هذه من السمات، والقيم، التي تطبع المهرجان، إذ إن الدخول المجاني يغطي 90% من العروض سنويا".
ويعد مهرجان "موازين" أحد أشهر المهرجانات الموسيقية الدولية، والأضخم عربيا وأفريقيا.
وقدرت اللجنة المنظمة عدد الجمهور الذي حضر دورة العام الماضي بأكثر من مليونين ونصف مليون شخص.
ولمهرجان "موازين إيقاعات العالم"، الذي تنظمه جمعية "مغرب الثقافات" (غير حكومية)  شهرة عربية وعالمية، مكّنته من استقطاب اهتمام أبرز الفنانين العرب والعالميين.
 
وكالة الأناضول