ذاكـرة لـجـيـل كـامـل

Printer-friendly versionSend to friend
د. عـبد القادر حسين ياسين*
 
جاءني الصوت متدفـقـاً: 
أنا سـُميـَّة ابراهيم الترشـحاني... هل ما زلت تتذكرني؟ أنا أتحدث اليك من كوبنهاغن. 
أود أن أراك ، اذا كان وقتك يسمح بذلك...  
 
لم أسمع ما قالته بعد ذلك، 
حددتُ لها موعـداً، ثم تهـتُ في بيداء الذكريات التي حجبتها عاديات الايام  ، 
في "مكامن" من تلافيف الدماغ  ، في انتظار من ، أو ما، يهيجها،  
فـتستعـيد ذاتها بذاتها ، وتنهمر تفاصيلها مطراً لا يتوقف من الصور، والمواقف ، والحكايات ، التي تزهر في ليالي السَمَر ،ضحكات وابتسامات على وجوه الذين غابوا ( أو غـُيـِّبـوا) ولن يعـودوا! 
 
انها أسرة فلسطينية كادحـة، 
أسرة تصلح لأن تكون ذاكرة لجيل كامل ... فكيف يمكن لأي كان ان ينساها؟! 
 
وُلدت سـُميـَّة في احضان أسرة تكاد لا تجـد قوت يومهـا، وما أكثر الليالي التى نامت فيها الأسرة على الطوى ... 
كانت والدتهـا نموذجـاً للفـلاحـة الفلسطينية ،القـادمـة من ذرى الجليل والتي لا تخشـى في الحق لومـة لائم... 
وكان والـدهـا عصـاميـاً بامتيـاز... تحـول ، بجـهـده وعرق جبينـه ، من "عـتـَّـال" ،
( "حمـار يسير على قـدمين" ، كما كان يـشـاكسـه "أبنـاء الـذوات " ،
و "الوجهـاء" في المخيم!) ، الى صحفي متميز وكاتب قصـة وروائي  ، وظل يقاتل الظلم واليأس والاضطهاد ، ونقص الوعي حتى لفظ النفس الأخير.. 
 
تحملت والـدتهـا الشقاء دهـراً، وخذلان "الأهل" و"الاصدقاء" ،  وتخلي "الرفاق" عـنها عـندما كان والـدها  في المعـتقـل... 
 
كان والـدها ، ابراهيم الترشـحاني ، فلاحاً معـدمـاً ، خارجاً للتـو من بعـض روايات ليو تولستوي، 
بشاربيه الكثين ، وكفـيه العـريضتين ، وايمانه الراسخ بالأرض ، وانها البداية والنهاية، 
وايمانه العـظيم بـ "ملح الأرض" ، بسطاء الناس والفقراء الذين يقدرون  ـ متى اجتمعـوا  ـ على تغيير العالم.
 
عـرّفني ابراهيم الترشحاني  الى العـديد من "الملعـونين" ، الذين كانوا يشكلون مصدراً للأمل في زمن الموت المجاني. 
 
سافر ابراهيم الترشحاني الى الكويت في أواخر السبعـينيات، وعمل في صحيفة "القـبس" ... 
وفي كتاباته كان إبراهيم يرافق التحولات الكبرى ، في مجتمع كان ينتقـل من البداوة وجدب الارض ، والغربة عن العـصر الى قلب الدنيا. 
 
باعـدت الايام بين ابراهيم الترشحاني وبيني لسنوات...
غادر الكويت وعـاد الى لبنان.  كان ينشر مقالاتـه وقصصـه القصيرة ، في الملحق الثقافي لكل من "السفـير" و "الكفاح العـربي".
 
كان أبطـال قصصـه من الفلاحين المعـدمين ، الذين يناضلون ببسـالة ضد المحتكرين والتجار ،
والسماسرة والاهمال الرسمي، فيتعـبون ويكدون ويبذلون العرق طيلة السنة، يبذرون ويزرعـون الشتل، ويسهرون على رعاية مواسمهم، وينفقون ايامهم في رعاية مزروعاتهم ، 
حتى اذا جنوا خيرات الارض وجدوا انفسهم رهائن المحتكرين الذين يتحكمون بالاسعار، فيضطرون الى البيع بشروطهم المجحفة ، وإلا لما وجدوا من يشتري عرق الأيدي والجباه. 
 
وكانت زوجتـه ، تلك الفلاحـة الجليليـة البسيطة ، التي يمكن لأي منا ان يتعلم منها الكثير: 
عن الصبر والجـلد،  وكبر النفس ، وصلابة الوطنية ، ورسوخ الايمان بالعـقـيدة، ومقاومة الضعـف البشري ، وخذلان "الأهـل" و"الاصدقاء"... 
 
خرّجت تلك الفلاحـة الأمـيـَّة ، التي لم تكن تعرف كيف "تفـك الحرف" ، جيشاً من المقاتلين المؤمنين بقضيتهم العادلة، فقـد واصلت نضالها الاجتماعي في مخيم الرشـيديـة في جنوب لبنـان ، الذي عادت إليه ، لانها بنت الارض التي تؤمن بأن الارض ، هي "مصدر الكرامة والعـزة والايمان" بقدر ما هي "مصدر الحياة" ... 
 
سـُمـَيــَّـة ، يا بنت الأخ والصـديق والرفيق ،  
يا بنت القلم الذي لم يُصمته إلا الموت... 
هل تريدين أن أعـرّفـك أكثر بأبيك الذي قـتـله اليأس ، وبأمك التي تعيش بقـوة إرادتها في رفض الهزيمة؟! 
 
كان أبوك يتمنى ان "يعـبـر" النهرالى فـلسطين...
لقد جرب الف وسيلة لاقناع الناس البسـطاء بأن المقاومة ، خـلافـا لكل ما يقولـه "العـقلانيون" و"الواقعـيون"، و"الليبراليون" العـرب ،  مُجـدية. 
 
كان يكتب ويشـرح للناس طبيعة المجتمع الصهيوني العـنصري، الذي يقاتـلنا بلا هوادة ، وفي مختلف المجالات، وبالاسلحة الأكثر فعالية في هذا العـصر، وهي ادعاء الحرص على حقوق الانسان، وادعاء التمسك باهـداب الديموقراطية،  ومحاولة نفي الحقيقة العنصرية عن هذا المجتمع، الذي أقيم بحد السيف على قاعـدتين من الدين والعـنصرية. 
 
سـُـمـيـَّـة ؛
 
لـقـد كافح شـعـبـنـا الفلسـطيني ضـد الصهيونية ، ومن أجل حـقـه في الحياة الحرة الكريمـة ، 
وإقـامة دولـة فـلسـطينيـة مسـتـقـلـة ذات سيادة ، 
منذ العـشرينيات من القرن الماضي . 
وإذا كان التـنازل والمساومة والتفـريط ،تبدو وكأنها ردود فعـل طبيعية في هذه المرحلة ، 
فإنها تبدو كذلك لأنها من طبيعة مرحلة الاحتلال ...
 
ولا يعـيب شعـبنا الفلسطيني أن  يكون البعـض من فاقـدي الانتماء والكرامة،
( الذين فـُرضوا على هـذا الشعب الأبيّ ، ووجـدوا أنفسـهـم "قـادة" في غـفـلـة من الزمان ) ضالعين في ردود الفعل هذه ، 
فـقـد ظهرت عـبر التاريخ فـئات تـنازلت وساومت وفـرَّطت ، ولم يكن الماريشال "بـيـتان" أولهم ، كما أنَّ "قـرضاي" لـن يكون آخرهم في التاريخ المعاصر ... 
 
قبل 69 عـامـا حـذَّرَ شاعـر فـلسطين إبراهيم طوقـان ، وكـأنـه يـوجـه سـهـام نقـده لـهـؤلاء "الـقـادة"  وأمـثـالهـم :
 
"في يـَـَديـنـا بـقـيـة من بـلاد
فـاسـتـريـحـوا... كي لا تـضـيع الـبـقـيـِّـة!"     
 
* كاتب وأكاديمي من فلسطين مقيم في السويد.