روائي شاب يفوز بجائزة غونكور عن ثاني رواية له

فاز الكاتب الفرنسي نيكولا ماتيو بجائزة غونكور، وهي أرقى وأعرق جائزة أدبية في فرنسا، وذلك عن روايته "أطفالهم بعدهم" الصادرة هذا العام عن دار النشر آكت سود.والرواية الفائزة هي العمل السردي الثاني للكاتب نيكولا ماتيو (40 عاما) بعد رواية "الحرب للحيوانات" التي صدرت عام 2014 عن دار النشر نفسه، وحولت إلى مسلسل تلفزيوني بثته قناة فرانس3.

وفي الرواية المتوجة يروي نيكولا ماتيو عالم المراهقة في تسعينيات القرن الماضي بمنطقة اللورين الفرنسية، وما تشحن به من مشاحنات وطموحات وأحلام شبابية.
وكانت جائزة أغونكور عادت السنة الماضية للكاتب إريك فويار عن روايته "جدول الأعمال" الصادرة عن دار النشر آكت سود.
وفي عام 2016 كانت الجائزة من نصيب الكاتبة المغربية ليلى سليماني عن روايتها "أغنية هادئة" الصادرة عن نشر العريقة غاليمار.
ويعود تاريخ جائزة غونكور لعام 1903، وفاز بها كتاب بارزون بينهم المغربي الطاهر بنجلون واللبناني أمين معلوف، ويحصل المتوج بها على مبلغ مالي رمزي (عشرة يورو)، لكنه يستفيد من عائدات ارتفاع مبيعات عمله الفائز.

الصحافة الفرنسية