طفلٌ وحيد

Printer-friendly versionSend to friend
علي أزحاف*
 
يقول الطفل لصديقته:
هدً التعب جسدي،
وبي شوق يذبحني 
لصوت اختي الذي
كنت كلما جن الليل 
آوي إليه 
 ليعصمني
 من  سهد الحنين,
ويطرز ليلي ببعض 
الحكايات والأغاني
لأغمض عيني وأنام.
تجيب الطفلة مبتمسة:
ادخل إلى قلبي،
وضع عينيك
 في قرة عيني،
 تمدد في عمقهما،
فأنت آمن،
وأنظر كي ترى 
كم هو جميل
 هذا البلد
برّه ، بحره 
وما ولد ..
ودع النوم 
للقوم الظالمين.
 
* شاعر من المغرب.