'عودة الروح لابن عربي' سيرة أدبية لعبده حقي

Printer-friendly versionSend to friend
بعد مجموعته القصصية "حروف الفقدان" سنة 2008 وروايته "زمن العودة إلى واحة الأسياد" التي صدرت سنة 2010 ودراسة مترجمة بعنوان "ماهو الأدب الرقمي؟" صدر حديثاً عن دار النشر نور بألمانيا للكاتب المغربي عبده حقي كتاب ورقي جديد بعنوان "عودة الروح لابن عربي.. عن أيام مكناس فاس الجميلة" هو عبارة عن سيرة أدبية من القطع المتوسط تضم زهاء 285 صفحة.
 
ومما جاء في تقديم الكاتب بعد صفحة الإهداء:
"لعل السؤال الذي يتبادر إلى ذهن أي كاتبة أو كاتب وهو يهم بتدوين سيرته الذاتية هو: هل حان الوقت والموعد المناسب بعد كل ما تراكم في الحياة من سنين وتجارب، من آلام وأفراح، من سماوات ملبدة بالغيوم وسماوات صحوة لتدوين السيرة الذاتية بكل وثوق ويقين تامين؟
لذلك ربما سيطرح الكثير من القارئات والقراء متتبعي هذه السيرة الذاتية السؤال المنطقي التالي: ما لصاحبنا نراه ينطلق بهذه العجالة لتدوين سيرته الذاتية قبل الأوان؟ وهل رصيد عمره اليوم كفيل بكتابة سيرة ذاتية مغرية بالتتبع والإنصات؟
أجل إنها أسئلة منطقية ومعقولة إلى حد ما بالنظر إلى أن أغلب الأدباء والفنانين والعلماء والمفكرين والسياسيين وغيرهم قد دونوا سيرهم الذاتية في سنوات متأخرة من أعمارهم كأنما هم كانوا يوقعون بها على شهادة وفاتهم ووداعهم للعالم الذي عمروا فيه."
من مواد هذا الإصدارالورقي الجديد: لو لم أكن أنا لكنت أنا، عودة إلى الجذور، بداية الحكاية، عودة الروح لابن عربي، صهريج السواني، كوستيم لقسم التحضيري، آخر صفعة بعد الإستعمار، مبارزة بين المعلم والتلميذ موسطاش، كابوس "الشهادة"، ولادة شاعر، في كنف الشاعر بنسالم الدمناتي، سنوات النار والرصاص، المسرحي محمد تيمد في الرياض.
ومن العناوين أيضا: نوستالجيا ثقافية، ناشئة الأدب "الإذاعي" و"مواهب" التلفزي، أم القصائد، مكتبة الجامع الكبير، قصيدة لم تغنها عزيزة جلال، أيام في جلباب السلفية، قصائد من زمن المنفى، أم القصص "التبوريدا"، الباسبور لخضر، يوسف فاضل أم أحمد المرزوقي ؟، صديقي الجديد: الكمبيوتر وحكاية اسم مستعار.