لا مكان يتسع لرمسي

Printer-friendly versionSend to friend
العامرية سعد الله*
 
المدن الغافية في وحل
المسافات
تبللها نرجسة التيه
وطرها عابق فيك
***
أساف ..
كيف أتجرد من ملحك؟
وقد تصومعت نظراتي في مدارك!
كيف أتّبع صوت الله ؟
تناديني الطرق الممتدة /سرابا
أحمل أسفار وجعي
كي لا تتبرعم في نبضي
ستسمع الدروب صورتك
وأضرب في أرض الله الواسعة
صعودا نحو الأعماق ..
لتحفى قدماي
فالملح لا يذكرني
وظلي احترف لعبة التخفي
وهذي الدروب لا ترف لرمشي
سأفرغ بقاياك عني..
وافترع فضاء بكرا.
فلا مكان يتسع لرمسي
***
أساف..
ما لهذي اليرقاتِ
تجثو على صدْري
تمتصّ بياض اللؤلؤِ
المنثورِ في رحْمِي
تسطُو على حُمرةِ المُرجانِ
في دمِي
تلاعبني..تراوغني
وتنثر صمتها في خصري
***
أساف ...
هبّ من موتك الأزليّ
اصغِ لما تقولُه الينابيعُ
أيقظْ فيها شهوة النارِ
بدّدْ رخام الصّمتٍ
وأقطفْ من عِقْد الشّمسِ نجمًا
يستبيحُ عُرْي الليل
يتلاشى في غمزات االمدى
****
مرحى ..مرحى
سأظل واقفة بدربي
ألعن النفاثين في العقد
وانطلق
أراوح فراشة تحمّلني عبيرها
تدسّ رُؤاها في ناظري
فتتدلى عراجين الأمل
 
*  أديبة من تونس.