منظرٌ مع سقوط إيكاروس (شهادة)

سعدي يوسف*
 
ليس من سببٍ وجيهٍ في علاقتي المبكرة بالرسّام الآتي من القرن السادس عشر : بْروغِل
Bruegel  1525-1569
الفلاّح ، كما يُعْرَف ، ويُعَرَّف ...
المصادفةُ المحضُ هي التي جعلت هذا الرجل ، دون سواه ، أو مع سواه ، يحتلّ مكانته
في عقلي الباطن ، ويحتلّ مكانه  في أعلى جدار السُـلـَّمِ  بمنزلي ، في الضاحية اللندنية.
( قبل أيام جاءني يوسف الناصر بعد أن أغلق غاليري آرك بطبعة مكبّرة من اللوحة موضع الحديث هذا ).
*
عملانِ من أعماله ظلاّ يسكنانني :
1- منظر مع سقوط إيكاروس
2- شتاء
لكني ، اليوم ، أحاولُ أن أتحدث عن علاقتي مع العمل الأول .
قبل الحديث ، عليّ أن أقدِّم معلومةً  ضروريةً تتّصلُ بالعمل الأول .
إيكاروس ، هو ابنُ ديدالوس الصانع الأثينيّ الماهر، الذي استدعاه مينوس ، ملك كْريت  كي يبني قرب قصر الملك في كنوسوس ( حيث اشتغل شييلمان الآثاري الألماني في حفرياته الشهيرة ) ،المتاهةَ ، اللابرينث ، كي يُحتجَز المينوتور ( نصف إنسان ونصف ثور ) وليدُ زوجة مينوس من سِفاد الثور الكريتيّ  ( أساطير الأوّلين ... ).
ومثل جزاء سِنِمّار في الثقافة العربية ، سجنَ الملكُ مينوس ، ديدالوس ، في اللابرينث نفسه ... إلخ .
أرادَ ديدالوس أن يساعدَ ابنَه ، إيكاروس ، في الفرار من مـحبِـس كريت ، فأعدَّ له جناحَين ثبّتَ قوادمَهما ، وخوافيهما بالشمع  .
طار إيكاروس منتشياً  ...
وظلَّ يُصَعِّدُ في طيَرانه .
لم ينتبهْ إلى أن شمع الخوافي بدأ يذوب من حرارة الشمع .
وكما تقول العرب : الخوافي قوّةٌ للقوادمِ  ...
فجأةً وجد إيكاروس أنه يحرِّكُ ذراعَين بلا جناحَينِ .
هوى إيكاروس.
سقطَ في البقعة التي تحمل اسمه الآن : البحر الإيكاري
قربَ إيكاريا وهي جزيرة جنوب غربيّ ساموس  ،
ساموس التي ذكرَها اللورد بايرون في بيتيه الشهيرَين :
Dash down your cup
Of Samian wine
A land of slaves
Will never be mine.
 
وبترجمتي :
حَطِّمْ كأسَكَ
من خمرةِ ساموس
لا أرضى
 ببلادِ عبيدٍ
لي أرضا ...
*
أكاديمية الطيَران اليونانية ، الآن ، تحمل اسم إيكاروس !
*
لم أكن أدري أن لوحة  " منظر مع سقوط إيكاروس " كانت مادة قصيدةٍ لشاعر الثلاثينيّات العظيم ، أودِن  ...
قصيدة أودِن عن اللوحة تتماهى مع رأي شهيرٍ له عن الوعي والجماهير ، وهو غير بعيدٍ  عن رأي تولياتي القائد الشيوعي الإيطالي العظيم .
لقد انتبه أودِن إلى أن الفلاّح قد أدارَ ظهره إلى البحر ، مكتفياً بأن الشمس ساطعةٌ ، وبأنه يواصل الحراثة مشدوداً كالحصان إلى المحراث  .
لم ينتبهْ هذا الفلاّحُ إلى أمرٍ كان سيُغَيِّرُ العالَم !
*
اللوحةُ أمامي الآن .
وكما تُقرأُ لوحاتُ المناظر الطبيعية  ، عادةً ، تُقسَمُ اللوحة إلى أقسامها الثلاثة :
القسم الأول يحتلُّ فيه الفلاّحُ ومحراثه وحصانه ، المساحةَ ، مع ملامح من الساحل.
القسم الأوسط  : البحر .
القسم الأعلى : السماءُ التي تبدو بيضاء لشدّة الوهج .
*
أين إيكاروس ؟
*
 في أقصى يمين القسم الأوسط ، تجدُ ذراعاً  تنْجُمُ عن الماء :
ذراع إيكاروس الذي يغرق !
 
*
أُفكِّرُ الآن :
كيف اجتمع بروغل وأودِن على رؤيا واحدةٍ ؟
وبين ضخامة الفلاّح ومحراثه وحصانه ،  وخطفةِ ذراع إيكاروس  ...
ألا نقرأُ واقعَنا التافه ؟..
  
لندن 17/10/2013
 
* شاعر  من العراق.