منظر.. ها هي ذي، شبه ناعسة

سعدي يوسف*

في الصباح المبكِّر هذا ، رأيتُ البُحَيرةَ ...

منذُ أسابيعَ يَسّاقَطُ الورقُ الهشُّ ،

واليومَ  ، في غفلتي ، اكتملَ المشْهدُ :

الدَّوْحُ عارٍ

ورفرفةٌ من طيورٍ

وثَمَّ ضَبابٌ شفيفٌ ...

وها هي ذي ، شِبْهَ ناعسةٍ ،  تتبدّى البُحيرةُ !

لن أتركَ المشهدَ :

اليومَ ، اصمدُ ، ملتصقاً بالزجاجِ

إلى أن تجيءَ البُحَيرةُ

عندي ...

إلى أن أُضِيءَ  ،

إلى أن تُضيء !

 
24.12.2018 لندن 

 

* شاعر من العراق.