نـزيف

محمد الناجي*

  عندما تشْرَئِبُّ الدَّمْعة ُ

  من غَياهِبِ الأشْجانْ

  مَخْفورَة ًبالصَّمتِ

  مُسَيَّجَة ً بالكِتمانْ

  داخل المَنْطقةِ المَعْزولةِ

  في مَجاهِل الإنسانْ

  عندما تَجْمَح العَواصفُ

  في مَفاوِز ِالأيامْ

  تـُرْخِي أعِنـَّة َشُؤْمِها

  وتَنْفـُثُ من كِنَانَتِها

  شُوَاظ َمَكارهٍ

  ودَفـْقَ أحْزانْ

  عندما تَخْتَـنِق النَّغمة ُ

  على وَتَر الوِجْدانْ

  عندما يَذوي الحُلـْمُ

  في شَدْوِ الحمامْ

  عندما ينسحب الظل

  من غَفـْوَةِ الأغصانْ

  عند ذاكَ

  يَرْتَجُّ مَرْكَبٌ

  يَرْتطِمُ الشِّراع ْ

  وتعلو لـُجَّة ٌ

  تَصرُخ بالضياع ْ.

 

مكناس - 9 مايو 2011

* شاعر من المغرب