وفاة الأديب الإسباني غويتيسولو في بيته بمراكش

Printer-friendly versionSend to friend
توفي صبيحة الاحد 4 يونيو الكاتب الاسباني خوان  غويتيسولو عن 86 عاماً داخل منزله غير بعيد عن ساحة جامع الفنا بمراكش. وقد  ارتبط اسمه بمدينة مراكش وتصنيف ساحة جامع الفنا كثراث عالمي.
خوان غويتيسولو غاي صحفي، مفكر، أديب ومستشرق إسباني، ولد في برشلونة، إسبانيا في 5 يناير 1931. يعتبره كثيرون من أهم الكتاب الإسبان، واشتهر بمقارعته للجنرال فرانكو. تتناول كتاباته الآثار العميقة للغة والثقافة العربية في المجتمع الإسباني إلى اليوم. ويعتبر كتابه المُترجم للعربية "إسبانيا في مواجهة التاريخ" على رأس مؤلفاته في العالم العربي.
وُلد ببرشلونة والتحق بثانوية اليسوعيين، وابتدء دراسة الحقوق بجامعة المدينة، لكنه لم يُكملها. بعدها ابتعد عن محيط عائلته المرموق، سنة 1956 سافر خوان إلى مهجره الاختياري باريس. كما عمل استاذاً في جامعات جولا في كاليفورنيا وبوسطن ونيويورك. خوان معروف بقضاياه لمناصرة الإسلام والمسلمين والقضية الفلسطينية، وهو من عائلة مثقفة فإخوته أدباء إسبان كبار. فأخوه لويس غويتيسولو أحد أشهر الكتاب الإسبان وكذلك أخوه الشاعر المعروف أوغستين غويتيسولو. ساند غويتسولو إبان الحروب اليوغوسلافية، المقاومة البوسنية المسلمة في سراييفو بكل مؤلفاته ومقالاته. حصل سنة 1993 م على جائزة نايلي زاكس. اقام في العقود الثلاثة الأخيرة بين باريس ومراكش.
لغويتيسولو عدة مؤلفات: الإشارات، مطالبات الكونت السيد خوليان، لمحة بعد المعركة، إصلاحات الطائر المنعزل. لكن أشهر كتبه في العالم العربي هو كتابه المُترجم للعربية إسبانيا في مواجهة التاريخ.. فك العقد حيث يُدافع فيه عن الثقافة العربية ودورها في التقريب بين الشعوب.